اسـتـشـارات قـانـونـيـه

هذا المنتدى يرحب بالمحامين و بالزوار الذين يردون طرح ‏استفسارات و نحن على استعداد على الرد على الاستفسارات و ‏الاستشارات ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

حرصا من اسره المنتدى على كامل الاستفاده نوجه عنايه الساده الزوار ان هناك اقسام لا تظهر للزوار --- مواعيد الأتصال من الساعه الثامنه مساء الى الحاديه عشر مساء

تعلن اداره المنتدى عن تسهيل وتيسير اجراءات زواج الاجانب والاقامه فى جمهوريه مصر العربيه

اعزائى اعضاء المنتدى تم افتتاح قسم المعروضات فى اخر المنتدى تسطيع من خلاله عرض اى شىء تود عرضه للبيع او تسطيع طلب اى شىء للشراء او التوظيف و غير ذلك


    فصائل العشر من ذى الحجة

    شاطر
    avatar
    الاوابة
    عــــــــضـــو مــــمـــيــز
    عــــــــضـــو مــــمـــيــز

    عدد المساهمات : 126
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    فصائل العشر من ذى الحجة

    مُساهمة من طرف الاوابة في الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 5:57 pm










    فضل عشر ذي الحجة والأعمال الواردة فيها:

    عن ابن عباس رضي الله عنهما،
    أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    «ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام - يعني أيام العشر-. قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء» .


    أداء الحج والعمرة، وهو أفضل ما يعمل، ويدل على فضله عدة أحاديث،
    منها قول الرسول صلى الله عليه وسلم: «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلاّ الجنّة».

    صيام هذه الأيام أو ما تيسر منها، وبالأخص يوم عرفة؛ لما رواه مسلم عن أبي قتادة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده».

    التوبة والاقلاع عن المعاصي وجميع الذنوب، حتى يترتب علـى الأعمال المغفـرة والرحمة، فالمعاصي سبب البعد والطرد، والطاعات أسباب القرب والود،
    ففي حديـث عن أبـي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنّ الله يغار، وغَيْرَةُ الله أن يأتي المرء ماحرم الله عليه» [متفق عليه].

    روى مسلم وغيره عن أم سلمة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكـم أن يضحّي فليمسك عــن شعره وأظفاره»، وفي راوية «فلا يأخذ من شعره ولا من أظفـاره حتى يضحّي»، وهذا النهي ظاهره أنّه يخصّ صاحب الأضحية ولا يعمّ الزوجة ولا الأولاد، إلاّ إذا كان لأحدهم أضحية تخصّه.
    الإكثار من الأعمال الصالحة، كالصلاة والصدقة والجهاد، وقراءة القرآن والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ونحو ذلك من الأعمال التي تضاعف في هذه الأيام.

    على المسلم الحرص على أداء صلاة العيد حيث تُصلى، وحضور الخطبة والاستفادة. وعليه معرفة الحكمة من شرعية العيد، وأنّه يوم شكر وعمل بر، فلا يجعله يوم أشر وأبطر ولا يجعله موسم معصية.
    تشرع الأضحية في يوم النحر وأيّام التشريــق، وهي سنّة أبينا إبراهيم عليه السلام حين فدى الله ولده بذِبْحٍ عظيم، وقد ثبت «أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحّى بكبشين أملحين أقرنين، ذبحهما بيده وسمّى وكبّر ووضع رجله على صفاحهما» [متفق عليه].


    الشيخ/عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين





    الأذكار التي يسن الإكثار منها في العشر من ذي الحجة:


    الأذكار والأدعية بكل أنواعها مشروعة، يكثر المسلم منها قدر ما يستطيع، ليكون قريبا من ربه _سبحانه وتعالى_ على الدوام، وهذه الأيام العشر وردت فيها أذكار سنها رسول الله _صلى الله عليه وسلم والإكثار منها، قال _صلى الله عليه وسلم_:
    "ما من أيام أعظم عند الله _سبحانه_ ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد".




    أولا: التهليل:


    وهو قول: "لا إله إلا الله"، وهي شهادة الإسلام وعنوان التوحيد، والمناسبة في الإكثار منها في العشر من ذي الحجة ظاهرة، فهي أيام الحج التي يتوجه فيها الناس إلى ربهم متجردين من الدنيا وزينتها موحدين طائعين منيبين راجين رحمته خائفين من عذابه، فكان من أكثر الأذكار مناسبة في هذه الأيام التهليل، وفي فضل التهليل


    وردت نصوص كثيرة ، منها قوله _صلى الله عليه وسلم_: "من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مئة مرة، كتبت له مئة حسنة، ومحيت عنه مئة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما أتى به إلا رجل قال مثل ما قال أو زاد"




    ثانياً: التكبير:


    أي بإكثار قول: اللّه أكبر ، والتكبير يدل على التعظيم، فهو إقرار بأن الله _تعالى_ أعظم وأكبر من كل شيء، ومن ثم فهو المستحق وحده للعبادة، وفيه دلالة على التوحيد الذي هو من أعظم مقاصد الحج. وأصح الصيغ الواردة في التكبير في أيام العشر من ذي الحجة،

    روى عبد الرزاق عن سلمان بسند صحيح قال: "كبروا. الله أكبر الله أكبر كبيراً".

    وعن عمر وابن مسعود: "الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد".


    قال البخاري : كان ابن عمر وأبو هريرة _رضي الله عنهما_ يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران فيكبر الناس لتكبيرهما.


    والتكبير نوعان:

    التكبير المطلق: يبدأ من أول شهر ذي الحجة، إلى آخر أيام التشريق، غير مقيد بوقت معين،

    والتكبير المقيد: في أدبار الصلوات المفروض

    قال الحافظ في الفتح: " أصح ما ورد فيه عن الصحابة قول علي وابن مسعود أنه من صبح يوم عرفة إلى عصر آخر أيام منى".

    أيام منى هي أيام التشريق الثلاثة ، وهي الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة

    أى أن التكبير المقيد يكون من صباح اليوم التاسع من ذى الحجة إلى عصر اليوم الثالث عشر

    قال بعض العلماء: من أعظم أسرار التكبير في هذه الأيام أن العيد محل فرح وسرور وكان من طبع النفس تجاوز الحدود لما جبلت عليه من الشره تارة غفلة وتارة بغيا لذلك
    شرع فيه الإكثار من التكبير لتذهب من غفلتها وتكسر من سورتها.


    ثالثاً: التحميد:


    وهو قول: الحمد لله مرة بعد أخرى، والحمد عبادة يؤديها المسلم، سواء حدثت له نعمة أو لم تحدث؛ وذلك لأن الحمد المطلق إنما يستحقه الله _عز وجل_ لكماله وصفاته، كما يحمد المسلم ربه _سبحانه_ على كل نعمة وفي كل حال، أما بخصوص هذه الأيام فأعظم نعمة ظاهرة فيها أنه _عز وجل_ بلغ العبد هذه الأيام الفاضلة التي تضاعف فيها الحسنات، وتغفر فيها الذنوب، فحري بالمسلم في مقابل هذا أن يكثر التحميد.


    وفي التحميد وردت أحاديث كثيرة تدل على فضله وثوابه، قال النبي _صلى الله عليه وسلم_:" كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله العظيم وبحمده، سبحان الله العظيم" رواه البخاري ومسلم.

    فأكثروا أخوانى وأخواتى من قول " الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد ، الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرةً وأصيلا لا إله إلا الله




    صيام هذه الأيام أو ما تيسر منها، وبالأخص يوم عرفة؛ لما رواه مسلم عن أبي قتادة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده».

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " خير الدعاء يوم عرفة ، و خير ما قلت أنا و النبيون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لاشريك له ، له الملك ، وله الحمد ، و هو على كل شيء قدير"
    الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3274
    خلاصة حكم المحدث: حسن







    إنّ من فضل الله ومنته أن جعل لعباده الصالحين مواسم يستكثرون فيها من العمل الصالح، وأمد في آجالهم فهم بين غاد للخير ورائح، ومن أعظم هذه المواسم وأجلها أيّام عشر ذي الحجة.

    إنّ أعمار هذه الأمة هي أقصر أعمارا من الأمم السابقة، قال صلى الله عليه وسلم: «أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين» [رواه الترمذي وابن ماجة].

    ولكن الله بمنه وكرمه عوضها بأن جعل لها كثيرا من الأعمال الصالحة التي تبارك في العمر، فكأن من عملها رزق عمرا طويلا، ومن ذلك ليلة القدر التي قال الله فيها: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر: 3]. وأيضاً من الأوقات المباركة هذه العشر التي ورد في فضلها آيات وأحاديث منها قول الله تعالى: {وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ} [الفجر:1-2].

    قال ابن كثير - رحمه الله -: "المراد بها عشر ذي الحجة".

    وقال عز وجل: {وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ} [الحج: 28]

    قال ابن عباس: "أيام العشر".

    وفي الحديث الذي رواه الإمام البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما العمل في أيّام أفضل من هذه العشر». قالوا: ولا الجهاد؟ قال: «ولا الجهاد إلاّ رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء».


    قال ابن حجر- رحمه الله - في الفتح: "والذي يظهر أنّ السبب في امتياز عشر ذي الحجة: لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يأتي ذلك في غيره".

    وقال ابن رجب - رحمه الله - في لطائف المعارف: "لما كان الله سبحانه قد وضع في نفوس عباده المؤمنين حنينا إلى مشاهدة بيته الحرام، وليس كل أحد قادرا على مشاهدته كل عام، فرض على المستطيع الحج مرة واحدة في عمره، وجعل موسم العشر مشتركا بين السائرين والقاعدين".


    وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله - عن عشر ذي الحجة، والعشر الأواخر من رمضان، أيّهما أفضل؟

    فأجاب: " أيّام عشر ذي الحجة أفضل من أيّام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة".

    قال المحققون من أهل العلم: "أيّام عشر ذي الحجة أفضل الأيّام، وليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل الليالي".

    فلنبادر إلى اغتنام الساعات والمحافظة على الأوقات فإنّه ليس لما بقي من عمر ثمن، ولنتب إلى الله من تضييع الأوقات، واعلم أنّ الحرص على العمل الصالح في هذه الأيّام المباركة هو في الحقيقة مسارعة إلى الخير ودليل على التقوى قال تعالى: {ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ} [الحج: 32] وقال تعالى: {لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ} [الحج: 37].


    المختار الاسلامي



    _________________
    [size=18]النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السلامة فيها ترك ما فيها

    لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنهـا***إلا التي كانَ قبل الموتِ يبنيها

    فإن بناها بخير طاب مسكنُـه *** وإن بناها بشر خاب بانيها
    [/size]


    إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

    العابد
    عــــــــضـــو مــــمـــيــز
    عــــــــضـــو مــــمـــيــز

    عدد المساهمات : 32
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 03/11/2010

    رد: فصائل العشر من ذى الحجة

    مُساهمة من طرف العابد في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 11:15 pm

    [b][b][i]السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    الى الاوابه...... لقد قرأت مواضيعا لكى بهذا المنتدى وبالأمانه احييكى على اسلوبك فى الدعوة الى الله واثارتك لمواضيع عديده . وفققك الله لما يحب ويرضى وارجول منك ان تستمرى بكتاباتك الشقيه والتى اشعر ان منها تقترب من الله اكثر واكثر
    اللهم بارك لكى واجعل رزقك فى دينك .
    العابد

    العابد
    عــــــــضـــو مــــمـــيــز
    عــــــــضـــو مــــمـــيــز

    عدد المساهمات : 32
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 03/11/2010

    رد: فصائل العشر من ذى الحجة

    مُساهمة من طرف العابد في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 11:23 pm

    اريد منك ان تقرائى كتاب ففروا الى الله اسالى الله ان ينفعكى به
    فهو من الكتب القيمه جدا . ايضا هناك كتاب جيد جدا وذلك لمن يريد حفظ كتاب الله فهمو يسهل الى القارئ طريقه جيده وسهله لحفظه واسم الكتاب ((دليل الحيران لحفظ القراءن)
    ارجوا منك نشر هذه الكتب للجميع حتى يتسنى للكل المعرفه والدرايه فما احلى حفظ كتاب الله والاهم من ذلك العمل بما فيه
    اللهم وفقنا الى ماتحب وترضى .. اللهم اجهنا عابدين خاشعين عاكفين راكعين ساجدين وامتنا على لا اله الا الله .. محمدا رسول الله .
    العابد

    العابد
    عــــــــضـــو مــــمـــيــز
    عــــــــضـــو مــــمـــيــز

    عدد المساهمات : 32
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 03/11/2010

    رد: فصائل العشر من ذى الحجة

    مُساهمة من طرف العابد في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 11:26 pm

    الله اكبر الله اكبر الله اكبر ..... لا اله الا الله
    اله اكبر الله اكبر ..... ولله الحمد
    ما احلى كلامك عن فضل العشر من ذى الحجة جزاكى الله خيرا
    انتظر المزيد من مواضيعك .
    العابد[b][i][u]
    avatar
    الاوابة
    عــــــــضـــو مــــمـــيــز
    عــــــــضـــو مــــمـــيــز

    عدد المساهمات : 126
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 11/12/2009

    رد: فصائل العشر من ذى الحجة

    مُساهمة من طرف الاوابة في الخميس نوفمبر 04, 2010 10:16 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك وجزاك خيراً
    أولاً:- لما قدمته من كتب عطيمة قيمة سيتم نشرها بأمر الله ولكنى أود أن أقول أن تكتبها أنت فى موضوع مستقل يحمل أسسمك فأنت من وجهت إليها وإذا كنت لاتريد سأكتبها أنا وسأشير أنك من وجهتنى إليها فلك الاختيار

    ثانياُ:- لقراءة موضوعاتى مما زاد الصفحات تعطيراً بمروركم الكريم وربنا يتقبل منا ومنكم




    _________________
    [size=18]النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السلامة فيها ترك ما فيها

    لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنهـا***إلا التي كانَ قبل الموتِ يبنيها

    فإن بناها بخير طاب مسكنُـه *** وإن بناها بشر خاب بانيها
    [/size]


    إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 4:20 am